2 Followers
19 Following
Fatma

Fatma

Currently reading

أنا فيلليني
Federico Fellini, Charlotte Chandler, عارف حديفة
إمبراطورية الثروة - الجزء الأول
John Steele Gordon, محمد مجد الدين باكير

النبطي

النبطي - يوسف زيدان, Youssef Ziedan هذه الرواية غزارة احداثها تكمن في الخمسين صفحة الأخيرة !

وانا باقرأ كان دايما جوايا سؤال الهدف من الرواية او هتوصل لإيه
لأنها مليئة بالوصف والسرد المطول لأمور بالنسبة لي ليست بالمهمة
حتى وان كان فيها رصانة لغوية والوقوف ع مفردات الكلمات لأني بعد فترة لن اتذكرها

كنت اتسائل هل الهدف هو توضيح دور الأنباط في المساعدة في الفتح الإسلامي لمصر؟
هل الهدف هو ذكر تلك الحقبة التاريخية كنوع من التوثيق؟
هل كان الأفضل كما قرأت من تعليقات بعض القراء أن يسميها مارية لأن طوال الرواية الحكي عنها وبلسانها
فهي تتحكم بها المقادير وهي كالريشة في مهب الريح تتفاعل مع ما يحدث لها من الخارج فهي دائما تريد ولا تستطيع !

راقتني المعلومات التي ذكرت بالرواية لا اشكك في ذلك ولكن لا تكفيني ان تكون دافع لكتابة مثل هذه الرواية
للوقوف ع ذلك النذر اليسير أشبه بـ "معلومة في رواية " !!

اتوقف عند اسم الرواية "النبطي" واقارن بينه وبين اسماء روايتيه عزازيل وظل الأفعى
اجده اصاب الأختيار في كلا الاسمين فبالرغم من الكم الغزير والموضوع المغاير في رواية عزازيل إلا ان "عزازيل" كان بالفعل المقصد منها بما خلقه من صراع في نفس هيبا
وكذلك ظل الأفعى فالبرغم بما يعاب عليها من ان انها لا تحتوي غير الرسائل إلا اني اراها بالفعل محكمة البناء

اذا "فالنبطي" ايضا اخيار لابد ان اقف عنده لأحاول أن افهم المغزى
النبطي لمست فيه تلك الحالة الصوفية التي يتغنى بها دائما يوسف زيدان
النبطي هو الشخصية الأقرب له بالفعل وهو من كتب من أجله الرواية
النبطي بالرغم من تعدد الأديان والمعبودات في زمنه وذلك التخبط الملموس
حتى مع ظهور الدين الجديد ليستقيم الناس
ظل هادئا متأملا مهتديا بذلك النور المنبعث من داخله
يتفكر ولا يأخذ الأمور على مسلماتها
لم يكن هودي كأخيه او مسيحي اسما فقط كسلومة ولا يدور حولة الربة اللات كأم البنين
النبطي كان يريد السلام وعرف الله بطريقته ولا اقف هنا ع خطأه او صوابه مع ظهور الإسلام واعتناق من حوله إياه
فلكل كان له مقصده
ولكن ارى ذلك القلب الرقيق الملتاع لسماع عن قتلى حروب الدين الجديد
ذلك القلب الملتاع في رفضه ان يترك ارضه ويرحل إلى مصر مع الراحلين
ارى ذلك القلب الرقيق وحنوه على كلبيه
واجتماعه بالناس والحديث معهم بتأدب ومحاولة تعريف فلسفته بالحسنى
ربما من اجل هذا اسماها النبطي .. ربما .. ولعل هذا ما غفر له عندي كثير من مساوئ هذه الرواية !


الإباحية آخ من الإباحية في تلك الرواية لم استسغها ولم اجد لها اي مبرر سيئة للغاية ولاداعي لها ع الإطلاق
انقصت من قدرها الكثير ومن موضوعها فهي لا تتماشى معها ابدا

كذلك فهذه الرواية اشبه بدرس تاريخ ولغة عربية
يكثر في الوصف ليذكر ما يريد ثم يتوقف ليشرح معاني اللغويات ثم يستكمل الوصف !!
شعرت انه نوع من الإستعراض او كمدرس يعلمني عنوة ويقتحم الحالة التي خلقتها لنفسي عند القراءة ليفسدها علي تماما .

لم تعجبني هذه الرواية فهي لا تستحق كل هذا العناء