2 Followers
22 Following
Fatma

Fatma

Currently reading

أنا فيلليني
Federico Fellini, Charlotte Chandler, عارف حديفة
إمبراطورية الثروة - الجزء الأول
John Steele Gordon, محمد مجد الدين باكير

رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان

رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان - غسان كنفاني بعيدا عن غادة السمان وبعيدا عن نواياها في نشر نصف الحقيقة فقط _رسائل غسان وحده_وايضا منتقاة
اثنتى عشر رسالة فقط في الفترة بين عامي 1966 و 1968 . تلك المرأة القائلة " لأننا نتقن الصمت حملونا وزر النوايا " هذه المرة باحت ولكن برسائل الآخر ، واتقانها للصمت هذه المرة لا يغفر لها عندي !
عن غسان وغسان وحده ماذا أكتب ؟ وماذا عساني أن أقول ؟ لا اجد امامي غير أن اقتبس هذا المقطع عنه ليعبر عن هذا الرجل

" نعم كان هناك ثمة رجل اسمه غسان كنفاني وكان له وجه طفل وجسد عجوز ، عينان من عسل وغمازة جذلة لطفل مشاكس هارب من مدرسة الببغاوات ، وجسد نحيل هش كالمركب المنخور ، عليه ان يعالجه بالأنسولين كي لا يتهاوى فجاة تحت ضربات مرض السكري هدية الطفولة لصبي حرم من وطنه دونما ذنب. لم يكن فيه من الخارج ما يشبه صورة البطل التقليدية : قامة فارعة صوت جهوري زجاجي. لا مبالاة بالنساء إلى آخر عدة النضال (لأنه كان ببساطة بطلا حقيقيا)
والأبطال الحقيقيون يشبهون الرجال العاديين رقة وحزنا لا نجوم السينما الهوليوودية الملحمية ، غير العادي في غسان كان تلك الروح المتحدية . النار الداخلية المشتعلة المصرة على مقاومة كل شيء. وانتزاع الحياة من منقار رخ القدر ، نار من شجاعة تتحدى كل شيء حتى الموت ! "