2 Followers
20 Following
Fatma

Fatma

Currently reading

أنا فيلليني
Federico Fellini, Charlotte Chandler, عارف حديفة
إمبراطورية الثروة - الجزء الأول
John Steele Gordon, محمد مجد الدين باكير

راية الخيال

راية الخيال - سمير غريب
لن يجبرنا الخوف من الجنون او المحرمات او منكم على ان نبقي راية الخيال منكسة
بهذا الغلاف يستهل سمير غريب حديثه عن السريالية في هذا الكتاب المؤلف من 7 فصول

الفصل الأول

إن السريالية لا تقدم نفسها على انها عرض لمذهب..إن بعض الأفكار التي تشكل نقطة إنطلاقها حاليا لا تسمح إطلاقا بالحكم المسبق على تطورها اللاحق

في هذا الفصل يتحدث سمير غريب عن اندريه بريتون الذي يعتبر المؤسس للحركة السريالية والتي صدر بيانها الأول عام 1924
ولكنه يعرض الاحداث السابقة لنشوء الحركة وعلاقة السريالية بالـ دادا وهي حركة تكونت عام 1916 وتدعو الى موقف عدمي من الفن والمجتمع.
وكيف التحق بها بريتون جراء بيان تزارا الذي قال فيه
" دادا لا تعني شيئا، لا مجال للرحمة، يبقى لنا بعد المجزرة أمل في انسانية مطهرة. كل ما ننظر إاليه زائف. أنا ضد كل الأنظمة، إن الأكثر قبولا بين الأنظمة هو ألا يكون لك مبدئيا اي نظام"

ثم ينتقل الكاتب بعرض الاحداث التالية وتفاعل بريتون مع الحركة الجديدة الى ان كانت النهاية بالافتراق نتيجة ما اسماه بريتون بديكتاتورية (الدادا)او (تزارا) على وجه الخصوص. وكان هذا تمهيدا لنشوء الحركة السريالية للتخلص من الافكار العدمية الهدامة للدادا.

ومع ظهور الحركة السريالية اوضح بريتون ان السريالية هي " تلقائية فنية خالصة وأن الكاتب يجب أن يصبح أداة تسجيل لما يمليه عليه لا وعيه"
ومثلت السريالية لبريتون ثورة ضد الأدب الذي اطاح بتقاليد الانشاء المنطقي وثورة ضد الأخلاقيات البرجوازية التي خنقت اللاوعي وأهملت اللاعقلانية.

اخذت السريالية على عاتقها همين:
الأول / علاقة الوعي بـ اللاوعي
الثاني / التفاعل على نحو مناسب مع المجتمع وقضاياه
فقد وضحت السريالية موقفها الرافض تماما لإستعباد الانسان والنزاعات المسلحة وكان شعارها "الثورة اولا ودائما"

- العدو الأول والأخير للسريالية كان دائما الجمهور وان كانت اكثر جاذبية للشباب دون غيرهم
فالجمهور لم يألف ما يقدم اليه من صبغة تحررية والخروج عن القوالب التقليدية في الفن والشعر واعطائه مزيد من الحرية ليحلم بشكل أفضل.

- وحيث ان السريالية موطنها فرنسا واغلب مؤسسيها فرنسيين فيتطرق سمير غريب للسريالية في الموطن العربي ويُعَد عبد القادر الجنابي عراقي المولد من اشهر السرياليين العرب و مؤسس مجلة الرغبة الإباحية والتي يأسف سمير غريب لكونها انطلقت من فرنسا والتي كان سيصبح لها تأثيرا وأهمية اكبر لو انطلقت من بلد عربي إلا ان هذا الأمل هو العنقاء !
وقد نشرت هذه المجلة ايضا ترجمات نصوص سرياليين عرب مثل جويس منصور/جورج حنين من مصر/فريد العريبي من الجزائر

ويختتم سمير غريب هذا الفصل بقول بريتون عام 1959
" فالسريالية"لابداية لها ولا نهاية،انما سيظل هناك سرياليون وغير سرياليين"لماذا؟ انها اجابة طويلة تستغرق مراجعة الحياة البشرية ذاتها منذ البدء..ان الاسئلة التي دفعت السريالية للإجابة عليها مازالت قائمة وستظل قائمة..لأنها ببساطة اسئلة الابداع الحر الخلاق حتى لو لم يخترع اسم السريالية لتسمت بأسماء اخرى "

........

الفصل الثاني

علاقة السريالية بالشيوعية ثم القطيعة بينهما فملخص الأمر ان الحزب الشيوعي حصر الفن في الدعاية السياسية ووجب عليهم مراقبة النصوص السريالية. أما السريالية فأتخذت من الشيوعية درع سياسي لحمايتها من نقادها.
ثم اخيرا العلاقة المباشرة مع التروتسكية (ليون تروتسكي) وبيان نحو فن ثوري مستقل عام 1938 ـــ منفى تروتسكي !
........

الفصل الثالث

تفصيل لبيان السريالية وانشطتها وطريقة التفكير ومزج الوعي باللاوعي واستدعاء الأحلام واستخدام اسلوب التداعي ونظريات فرويد في التحليل النفسي وغيرها.
........

الفصل الرابع

علاقة السريالية بالفنون كالرسم والنحت ومدى تأثر عدد من المدارس الفنية بها كالانطباعية والتكعيبية والتأثيرية
.
فالمذهب التعبيري والسريالي كلا منهما هو بحث مؤلم عن سر الحياة وسر الإنسان_

في هذا الفصل عرض اعمال بعض الفنانين المتأثرين بالسريالية كـ
كيريكو/مارسيل دو شامب/ماكس ارنست/اندريه ماسون/خيوان ميرو المُفضل لدى الكاتب/ واخيرا سلفادور دالي المفضل لدي المغرم بتناول الثالوث الخطر(الدين والسياسة والجنس) وبيانه تحت عنوان اعلان استقلال التصور وحق الانسان في جنونه الخاص.
........

الفصل الخامس

السريالية والسينما وهو واحد من اجمل فصول هذا الكتاب.
وجد السرياليون في السينما وسيطا مثالياً
لم يكن الفيلم فقط مثل الحلم، تجربة مُشاهد يقترب من نفسه في الظلام لكنه كان ايضا واقعية فوتوغرافية تتيح امكانية اكثر تطورا، تمزق احداثا عادية وسلوكا وتعاقبا زمنيا ولهذا اعتبروه سلاحا اكثر ثورية وبحلول عام 1930 اُعتبر الفيلم السريالي تهديدا حقيقيا لآداب الجمهور ــ على حد قول الكاتب.

- يحلل هذا الفصل بعض من الأفلام السريالية كـ "حيث لا كلاب هناك ولا اندلس" / وفيلم العصر الذهبي لـ بونويل

فيلم كلب اندلسي
http://www.youtube.com/watch?v=jOtB04yvWbM&feature=related

- فكرة السرياليون عن السينما هي السينما الجماهيرية وهي التي لا تشكل الاسماء فيها اهمية كبرى ولا يبدو المخرج شيء ذو قيمة على الإطلاق فهي سينما لكافة الناس ولهذا اُعجبوا بالفيلم الصامت الذي يخاطب جميع لغات العالم.
........

الفصلين السادس والسابع

الأول ترجمة لبيانات السريالية الاولى
والثاني مقتطفات شعرية حيث ظل الشعر هو الأسلوب الأقرب للسرياليين ليعبروا عن انفسهم.



- حول الكتاب / بهرني الاسلوب السلس والواضح والذي كان اكبر مخاوفي عند قراءة الكتاب لدرجة تأجيل قرائته سنة كاملة !!

- اضاف لي الكثير عن السريالية والتي لم اعتقد يوما ما اني سأقرأ عنها بحث مفصل ومكثف كما ورد في هذا الكتاب والذي كان شراؤه بمحض الصدفة من احد باعة الكتب القديمة نتيجة لما قرأته على الغلاف.