2 Followers
19 Following
Fatma

Fatma

Currently reading

أنا فيلليني
Federico Fellini, Charlotte Chandler, عارف حديفة
إمبراطورية الثروة - الجزء الأول
John Steele Gordon, محمد مجد الدين باكير

الكون فى راحة اليد

الكون فى راحة اليد - Gioconda Belli, أحمد عبد اللطيف, جيوكوندا بيللي الملل والملل هو كل ما خرجت به من هذه الرواية . رواية بالنسبة لي لا تناسب حجم المعرفة الأولى الذي هيأت نفسي للتعرف إليه .
فإما أن يساعدني العمل الأدبي لسبر غور تساؤل ما أو يتركني بتساؤل جديد يفتح الباب لعمل آخر يكمله أو أقل القليل أن يحقق عنصر الإمتاع ،
لكن تلك الرواية لم تكن هذا ولا ذاك.

فكرة الخلق بآدم وحواء وإخضاع تلك الفكرة للمنظور الحسي لم يكن ما انتظرته . فما الذي انتظرته إذا ؟
الرواية لاهوتيا لم تكن متماسكة إطلاقا ولا اقيّم هنا بتبني وجهة بخلاف الأخرى ولكن النهاية كانت قاتلة بالنسبة لي ،
الراوية التي أرادت أن تتبنى الأمر لاهوتيا ثم اقحمت نظرية التطور مؤخرا فبذلك هل هي عصرية أم غير متحجرة الفكر ، هل استراحت هي لذلك ؟!
بدأت القصة بالخلق الأول آدم وحواء وانتهت إلى إنجابهما ابنتهما (لبودا) والتي كانت تشبه القرود وكانت قادرة على التواصل معهم ،
لبودا التي لم تكن ابدا بقدر جمال اختها (اقليما) ومن هنا كان سبب قتل قابيل لهابيل الذي تقبل قربانه ولم يتقبل منه.
ضُرب على كل من قابيل وإقليما اللعنة وأن يسيروا في الأرض وألا يتناسلوا ، بينما تخبر الحية حواء أن نهاية نسل لبودا سيكون الوصول للبدء
وتختتم آخر صفحات الرواية بأن أتى قطيع من القردة إلى حواء وتركت لبودا يدها وتقافزت معهم !!
كان أولى بها أن تحكم بناءها وتظل مع ما تبنته وهو في البدء كان آدم وحواء ..

فكون الكاتبة شاعرة كانت تسهب في وصف كل شيء حولها ، بالنسبة لي كقارئ أريد أن اخرج بشيء كنت اتجاوز كل هذا لحوارات آدم وحواء والحية ، واذا اقتطعنا كل الوصف ستختزل الرواية للنصف

حواء تاقت للمعرفة فأكلت من الشجرة أتبعها آدم خوفا من الوحدة ، حواء لم تتسائل من قبل عندما كانت في الجنة لأنها كانت جزء من الجمال ذاته"
المعرفة تجلب الألم ، والخلود يتحقق بالتناسل في الوجود " ربما لذلك التسلسل ملخص محتوى الرواية أعطيها النجمة الواحدة